الإسراء والمعراج.. وحقيقة البراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الإسراء والمعراج.. وحقيقة البراق

مُساهمة من طرف علاء الملك في السبت 30 أبريل - 22:31

الإسراء والمعراج.. وحقيقة البراق

كانت هذه الرحلة في السنةِ الثالثة قبلَ الهجرةِ .. عندما جاءَهُ جبريلُ ليلاً َ وهو نائمٌ ففتَحَ سَقْفَ بيتِهِ ولم يهبِطْ عليهِم لا ترابٌ ولا حجرٌ ولا شىءٌ وكان النبيُّ حينَها في بيتِ بنتِ عمّه أمّ هانىءٍ بنتِ أبي طالبٍ أختِ عليِّ بنِ أبي طالبٍ في حيّ اسمه أجياد بمكة، كان هو وعَمّه حمزةُ وجعفرُ بنُ أبي طالب نائمين والرسولُ كانَ نائماً بينهما.. فأيقظَهُ جبريلُ.

ثم أركبَهُ على البُراقِ خلفَهُ وانطلقَ بهِ. (والبُراقٌ دابةٌ من دوابِّ الجنّةِ وهو أبيضٌ طويلٌ يضَعُ حافِرَهُ حيثُ يَصِلُ نظرُهُ ولما يأتي على ارتفاعٍ تطولُ رجلاهُ ولما يأتي على انخفاضٍ تقصُرُ رجلاه).

واستعدادًا لهذه الرحلة المباركة اتجه جبريل بنبينا صلوات ربى عليه إلى الكعبة فقام بشق صدره من غير أن يشعر الرسول بأى ألم يذكر ليملأه إيماناً وحكمة إعداداً لهذه الرحلة المباركة.

ثم صارا حتى وصلا أرض المدينة ِ فقالَ له جبريلُ ”انزِل” فنزل فقالَ له “صلِّ ركعتينِ” فَصَلّى ركعتين، ثم انطلَقَ فوصَلَ بهِ إلى بَلَدٍ اسمُها مَدْيَن وهي بلدُ نبيِ اللهِ شُعَيب، فقال له انزِل فَصَلِّ ركعتينِ ففعَلَ، ثم مثل ذلِكَ فَعَلَ في بيتِ لحمٍ، حيث وُلِدَ عيسَى ابنُ مريمَ عليهِ السلام.

ثم أتى بيتَ المقدِسِ فربَطَ البُراقَ بالحَلَقَةِ التي يَرْبِطُ بها الأنبياءُ، ثم دخلَ المسجدَ الأقصى فصلَّى فيهِ ركعتين. وصلّى بالأنبياء إماماً، جمَعَهم له هُناك كلّهم تشريفاً له، ليجعله الله الميثاق الذي يأخذه على رسله ليؤمنوا بمحمد وينصرونه ويؤيدوه، وتكون إمامته “صلى الله عليه وآله وسلم” لجميع الرسل إعلانا لعالمية الإسلام وبيانا لوجوب الإيمان به، حيث آمن واقتدى به جميع الرسل.

ثم يخرج عليه جبريلُ عليه السلام بإناءٍ من خمرِ الجنةِ لا يُسكِرُ وإناءٍ من لبَنٍ فاختَارَ النبيُ اللبنَ فقال لهُ جبريل “اخترتَ الفِطرةَ ” أي تمسَّكْتَ بالدين.

تدبر من رحلة الإسراء:
ومن صلاة النبى وأمامته للانبياء والرسل فى تلك البقعة المباركة "المسجد الأقصى" التي اجتمع بها الرسل جميعا، لها مكانة عظيمة في قلب كل مسلم، هي مسرى الرسول "صلى الله عليه وآله وسلم"، ونهاية رحلة الإسراء وبداية المعراج .
وبذلك تكون هذه الرحلة الربانية تذكير دائم للأمة العربية والإسلامية إلى التعاون والالتحام معًا يدًا واحدة لإنقاذ المسجد الأقصى وحماية الأرض المقدسة وأراضي المسلمين والبلاد.
avatar
علاء الملك

الجنس : ذكر
دولتك : الجزائر
عدد المساهمات : 1656
تاريخ الميلاد : 16/03/1994
تاريخ التسجيل : 26/04/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإسراء والمعراج.. وحقيقة البراق

مُساهمة من طرف zerguit في السبت 14 مايو - 16:42

بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز

وفي انتظار جديدك الأروع والمميز

لك مني أجمل التحيات

وكل التوفيق لك يا رب

zerguit

الجنس : ذكر
دولتك : مصر
عدد المساهمات : 1000
تاريخ الميلاد : 17/04/1992
تاريخ التسجيل : 10/05/2016

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى